الأربعاء 19 يونيو 2024

سجينة قلب الصعيد

انت في الصفحة 1 من 16 صفحات

موقع أيام نيوز

بسم الله الرحمن الرحيم 
الفصل الأول
..عيطت پقهر على حلم عمرها و على نفسها اللي هو ضيعها...من شكل المكان حواليها أتاكدت من كلامه ..فردت و بقت ټعيط مش عارفه تعمل حاجة تنقذ بيها ابنها....
اتفتح الباب و دخلت منه ست كبيره لابسه بالطو أبيض...شكلها مش سهله و نظرتها تقلق أي حد..دخل وراها اتنين ممرضات...
عيطت أكتر و حاولت تفك نفسها
بالله عليكم ما تعملوا فيا كده و خرجوني و أنا هديلكم اللي أنتوا عاوزينه.
صړخت بصوت عالي
أنتوا مجرمين و الله لأعرفكم ازاي تعملوا معايا ك......
سكتت فجأه بعد ما الدكتورة حقنتها بمخدر و محستش بأي حاجة من بعدها
الساعة ٣ الفجر
ماشي بعربيته على الطريق راجع بيته بعد ما خلص النبطشيه بتاعته في المستشفى...حاسس بإرهاق و تعب أد ايه فتره شغله بتكون متعبه و مزحومة بالحالات...كان هو الوحيد اللي ماشي على الطريق و لمح من على بعد جسم حد مرمي على الأرض و عليه ملايه بيضا...

سليم پصدمة
هي ليلة مش فايته مين اللي يقدر يعمل كده.....
سليم پغضب
حور!!
في أقل من خمس دقايق كان بيها في شقته...حطها على سريره و لاحظ إن لسه مستمر و بشكل قوي.
نائل بنوم
ايه يا سليم أنت مش لسه ماشي من شوية.
سليم بجدية
خمس دقايق و ألاقيك عندي بأدواتك في البيت يا نائل.
ھجم نائل على سليم و مسكه من هدومه و بصوت عالي
مين دي يا سلييييييم و ايه اللي عمل فيهااااا كده..
بعد ايد نائل عنه و بصوت عالي هو كمان
اتنيل شوف شغلك و أنقذها دي بتنزززف من كتيررر.
بصله نائل بعصبية و راح ناحيتها و بدأت يفحصها و لاحظ إن سليم لسه موجود فطرده بصوت عالي
امشي اطلع بره بدل ما و الله هاخد حاجتي و أمشي.
نفخ سليم بعصبية و خرج من الأوضة...قعد على كرسي في الصالة بتعب بيفكر ايه اللي وصلها للمنظر ده....
بعد شوية خرج نائل من جوه و هو وشه أحمر من العصبية و پغضب
غمض عينه پغضب شديد و بصوت عالي
فصيلتها ايه!!!
رفع نائل كتفه دليل إنه مش عارف و أداله عينة ډم منها عشان يحللها.
نزل تاني و راح المستشفى يحلل عينة الډم و طلعت النتيجة في دقايق و أن الفصيلة ناقصة من المستشفى...
سأل بصوت عالي من العصبية
ليه فصيلة الډم ايه.
جاوبته الممرضة باستغراب من طريقتة
oسالب.
سكت لما سمع نوع الفصيلة..بصتله الممرضه باستغراب اكتر و مشت قبل ما يقولها حاجه تانية و ييقى متعصب.
رغم
اللي بيحصل لكن ابتسم بهدوء لما عرف إن فصيلة ډمها هي فصيلة دمه.
رجع تاني البيت و معاه كل حاجة نقل الډم منه ليها...
وصل بيته و دخل ناحية أوضته و لقى نائل بيفتح باب الأوضة و بيسأل
جبت الډم
هز رأسه بأه و دخل الأوضه..استغرب نائل لما ملقاش أي أكياس ډم مع سليم فاتعصب أكتر
أنا ماشي و شوفلك دكتور غيري.
و قبل ما يخرج من الباب كان سليم ماسكه و بصوت عالي
لا بقولك ايه مش معني إني لجأتلك تبقى تفرد جنحاتك عليا لا يا نائل و بعدين فصيلة ډمها زيي ف اتنيل خد اللي عاوزة مني.
حس نائل إنه زودها أووي مع سليم بس ده من توتره لكن اعترض علي إنه ينقل ډم منه ليها لإنها محتاجة ډم كتير و ده هيأثر عليه.
فهم سليم نظرة نائل و تفكيرة فقال بهدوء
على مسئوليتي يا دكتور.
و راح قعد على كرسي جمب
السرير و رفع كم قميصه.
تابع نائل نقل الډم من سليم ليها و هو معترض على اللي سليم بيعمله...
نائل لنفسه پغضب
مين البت دي اللي ډخلها بيته بالمنظر ده لا و كمان بيديلها دمه...شكل سليم اتجن....
و سأل سليم بصوت عالي
مين السنيورة دي يا سليم
جاوبة سليم بنبرة غريبة
حاجة و لا في الأفلام لو قولتلك مش هتصدق يا نائل...
و بص ليها و هي نايمة بضعف و على وشها حزن العالم كله و قال لنفسه پغضب مكتوم
قسما بربي لأدفعك تمن اللي حصل زمان غالي
أوووووي!!!!!!!!
بسم الله الرحمن الرحيم 
الفصل الثاني
خلصت عملية نقل الډم ما بينهم و خلص نائل شغله...
و لسه هيقعد على كرسي عشان يرتاح اتفاجئ بموبايله بيرن و كانت المستشفى.
رد على الموبايل بتعب
ممم نعم.
الطرف التاني بصوت عالي متوتر
الحقنا يا دكتور حالة ولادة متعسرة و
جوزها مكسر الاستقبال هنا.
غمض عينه بتعب و قال بهدوء
حاضر أنا جاي أهو أقل من خمس دقايق.
و قفل الخط...
ده كله تحت أنظار سليم الباردة..وقف نائل و بجدية
هروح أشوف المستشفى و لو احتاجتني كلمني.
وقف سليم و بهدوء
متشكر يا نائل تعبتك معايا و اتفضل ده حسابك.
طلع فلوس من جيبه و قربها لنائل اللي رفض إنه ياخدها و پغضب
أنت بتستهبل متخليش زعلك مني يبقى بالشكل ده..
خرج نائل من الأوضة بعصبية و فضل سليم في مكانه بيفكر..عارف إن نائل متهور و عصبي لكن نظراته المتهمه ليها ضايقته جدا فحب يمشي كل حاجة رسمية و يبعد نائل عن طريقهم الأيام الجاية..لكن نائل فاجئه برد فعله.
قطع تفكيره صوتها الضعيف..لف ليها و قرب منها و بدأ يسمع هي

انت في الصفحة 1 من 16 صفحات